البدادى
عزيزي شيخ العرب يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الموقع
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة الموقع


تاريخ عرب البدادية - قبيلة الهنادى - قبيلة بنى سليم
 
الرئيسيةبحـثدخولالتسجيل
جـديـد على الموقع | حـمل تطبيق (( البدادى ))  لهـاتفك الجوال ... التطبيق يدعم جميع اجهزة الموبيل الذكية التى تعمل بنظام الاندرويد ( android ) للتحميل اضغط على كلمة تحميل باللون الاحمر  ....  تحميل                                                                                                                   

شاطر | 
 

 الطحاوى - علوانى - رسلان عبد الغفار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed
Admin
avatar

عدد المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 27/08/2011

مُساهمةموضوع: الطحاوى - علوانى - رسلان عبد الغفار   الأحد سبتمبر 04, 2011 7:20 pm

( الطــحــاوى )
شقيق الشهيد العظيم والمجاهد الكبير ابراهيم عبدالسميع وهو رجل كبير جليل المقدار
يأتى على رأس فرع كبير من فروع الاسره فرع الطحاوى عبد السميع املاكهم وموطنهم
فى عدة عزب بزمام قرية القضاه مركز كفرصقر تناسل من صلبه ذرارى كثيره كان
ابى النفس عالى الهمه واسع الثراء انجب ثلاثة ابناء هم موسى الطحاوى بطل
معركة زياده الشهيره ويونس وحميده - كان مهابا فى الاوساط العربيه -وكان ذا مكانه كبيره
فى اسرته ومحل تقدير جيرانهرحمه الله رخمه واسعه
(عــلــوانــى )
ابن عبدالسميع سعيد البدادى - من شيوخ العائله المحترمين - اصاب حظا وافرا من الثراء
فكان يملك مئات الافدنه وهو كما قلنا ان والدته حبشيه فكان لهذا التلقيح العنصرى المتباين
اثر فيما تميز به من قوه بدنيه هائله وبأس شديد اصيب فى حياته لأحد الاحداث التى ادت
الى بتر احد ساقيه وكان مع هذا العرج اذا طرق اذنيه وقوع معركة قامت مع اسرته فى احدى
البلاد كان ينفر لها حتى وهو فى شيخوخته - غيرة عليها واشفاق لها - يقفز على جواده
بسرعة خاطفه من غير لجام ويضرب على جنباته ليعدو سريعا حتى اذا وصل الى ساحة
المعركه هدر وزمجر وامعن فى خصوم عائلته ضربا وتنكيلا ويصيح صيحاته المعدوده التى تشيع
بين الخصوم الرعب والفزع - انا علوانى - انا علوانى المخطط تشبها بالنمر - انا ولد توما -
فما تسمع الاعداء هذا النداء الرهيب حتى يطلقون ارجلهم للريح والبر الفسيح
كان كريما اشتهر بغيرته على عزة عائلته ومشاركتهم فى السراء والضراء - كان فى شبابه
ذا بأس وقوه لما حبته الطبيعه من تركيب قوى واعتداد بنفسه وعروبته- كان فى الصعيد خلال
غياب اخوه ابراهيم فى حروب الشام يرعى عائلته واذا اعوزتهم الحاجه سعى فى سدها بكل
الوسائل المشروعه وغير المشروعه غيرة وعطفا على دمه وعموما فقد لعب فى حياته دورا
كريما مشهورا وتوفى الى رحمة الله ورضوانه فى التسعين من عمره
( رسلان عبد الغفار )
عميد فرع الجالى احد فروع الاسره البداديه الكبيره هو رسلان عبد الغفار الجالى عبد السميع
بن ابو فضيله الكبير
كان من اعلام هذه الاسره التى تقطن عدة عزب بزمام الحصه - مركز طوخ بمديرية
القليوبيه - وهى اسره كبيره العدد مرهوبة الجانب وكان شيخ العرب رسلان - عميدها -
رجلا عظيما محترما بلغ هذه المكانه الرفيعه لما تميز به من العروبه الاصيله وبروزه
الاجتماعى فى وسطه وكرمه وسخائه وقد وسع الله عليه يثراء ملحوظ كان اداه له فى التوسعه
على اهله وفقراء عائلته وكانت داره مهبطا لكل اقاربه من شتى النواحى يجدون فيها الكرم
الحاتمى والرعايه على اوسع الحدود لانه كان رجلا عالى المستوى فى المعيشه شيد الدور
الفخمه والمنازل الكبيره كان مهابا مسموع الكلمه رزق ذرارى كثيره على مستوى عالى من
المعيشه ونباهة الشأن فرضوا احترام اسرتهم على الوسط الذى يعيشون فيه
حدثنا احد شيوخ العائله الفقراء وهو عبد النبى طه انه زار شيخ العرب رسلان يوما فى داره فلبث
فى ضيافته اياما ينعم بأطايب الطام على مائدته الشهيره والتى ضربت الامثال بفخامتها واناقتها
وعندما نوى الشيخ عبد النبى الرحيل استأذن الشيخ رسلان فى السفر فقال له رسلان مضغنى
يا عبدالنبى اى اعطنى كيس المدغه وهى نوع من انواع الدخان يحرص بعض الناس على مضغه
وكان رسلان لا يمضغ (بل لغرض فى نفسه ) عأعطاه عبدالنبى الكيس واخذه رسلان
وانتحى جانبا ثم اعاده الى عبد النبى ثم استحضر له ركوبه لتوصيله الى المحطه ومعه خادم
يقطع له تذكرة سفر وسافر عبدالنبى بعد ان ودعه وعندما نزل فى محطة الزقازيق واثناء سيره فى
شوارع المدينه وامام محل لاحد التجار المغاربهالذين يبيعون الاحرمه الصوفيه البيضاء وكان
الوقت انذاك شتاء فتمنت نفسه لو امكنه شراء احدها ليمنع عنه غائلة البرد فتحسس جيوبه
فوجدها فارغه وهو يعلم فتنهد واخرج كيس المدغه ليتمضغ ويرفه عن نفسه بعض الشئ
فما ان فتحه وجد الجنيهات الذهبيه تتلألأ فبهت وغشته فرحه واستغرب وجودها لكنها
لم يلبث ان تذكر ان رسلان طلب منه الكيس قبل سفره لأنه لاحظ حاجته ولم يشأ ان يجرح كرامته
بمنحة المال علنا رحمه الله وغفر له
مرجع ( فرسان العرب الاسره البداديه )

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://albadady.yoo7.com
 
الطحاوى - علوانى - رسلان عبد الغفار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البدادى :: رجال فى العائله لهم شأن :: الطحاوى - علوانى - رسلان عبد الغفار-
انتقل الى: