تاريخ عرب البدادية - قبيلة الهنادى - قبيلة بنى سليم
 
الرئيسيةبحـثدخولالتسجيل
جـديـد على الموقع | حـمل تطبيق (( البدادى ))  لهـاتفك الجوال ... التطبيق يدعم جميع اجهزة الموبيل الذكية التى تعمل بنظام الاندرويد ( android ) للتحميل اضغط على كلمة تحميل باللون الاحمر  ....  تحميل                                                                                                                   

شاطر | 
 

 عبدالله بك عبدالسميع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed
Admin
avatar

عدد المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 27/08/2011

مُساهمةموضوع: عبدالله بك عبدالسميع   الثلاثاء سبتمبر 06, 2011 12:11 am

عبدالله بك عبدالسميع
عملاق الاسره
كان عملاق الجسم - عملاقا فى شخصيته - عملاقا فى ثرائه - عملاقا فى مجده
ومركزه الاجتماعى
كان فارع الطول قوى البنيان كبير الراس واسع العينين انيقا فى ملبسه ومظهرهكان يابس
الطراز العربى المغربى يبرز فى لباسه الطريوش المغربى والحرام الحريرى المغربى الضافى الذيول
الواسع من الاطراف فوق جبه وقفطان وحزام حمصانى كان اذا سار فى شوارع المدن الكبرى
يمشى منتصب القامه حتى فى شيخوخته مرفوع الراس عالى البناء متزملا بحرامه الحربرى
الابيض الفضفاض حتى اطراف قدميه فى مظهر عربى جليل وسمت مهيب كان مظهره
يستدعى النظر ويستدعى الاعجاب تتساقط عليه الانظار وتتعلق به ويهيب من راه بمن لم
يراه لكى يشهد هذا العملاق الجليل كانت هذه الشخصيه مدار الحديث بين أفراد الطبقات
العليا مصريين وأجانب وكانت من أسرار عظمته فقد تحدث بهذا أحد المحامين الاجانب
بالمحاكم المختلطه هو المتر بابا داكيس وهو نجل احد كبار التجار بمدينة الزقتزيق فى حديث معه
بعض زملائه - قال كان ابى يملك دكانا فخما للملابس الجاهزه والازياء بمدينة الزقازيق
وكنت عندما اقضى اجازتى كطالب بكلية الحقوق اجلس انا واصدقائى الشبان امام متجر
والدى فاذا مر عبدالله بك عبدالسميع ذلك الشيخ البدوى المهيب امامنا او نلمحه من بعيد فى هذه
البزه الفخمه وذلك المظهر الجلبل بقامته المديده وراسه الابى المرفوع الشامخ كنا نتسابق لنرى
هذا المنظر الفريد ويستصرخ من يراه من لم يراه لكى يهب سريعا ليرى ويمتع نظره حتى
اذا مر امامنا لا نملك الا ان نقف له اعجايا وتقديرا واحتراما لمظهره المهيب وبعضنا يلاحق خطاه

كان عملاقا فى ثرائه فقد انتظمت املاكه
الزراعيه لا عزبا وضياعا فحسب بل بلاد بأكملها اذ كان يملك الاف الافدنه الزراعيه
الخصبه وكان يتوسط هذه الممتلكات الواسعه عزبه كبرى تسمى عزبة شيط الهوى مساحتها
الاف الافدنه من اخصب الاراضى الزراعيه واجملها ذات عمران الت اليه من احد المزارعين
الاروام البارزين فى الزراعه بعد وفاته واسمه ( كوسيتا جورغلى ) كانت بها حديقه كبرى تعد من
اجمل حدائق القطر المصرى ابدع فى تنسيقها وهندستها ذلك المزارع الرومى الكبير

كان عملقا فى مجده ومركزه الاجتماعى فكان اول من برز فى الاسره وانتزع عمودية قبيلة
الهنادى تلك الزعامه المغتصبه فى ازمنة رقود العائله الاجتماعى من مغتصبها غالب الطحاوى
فكان اول عمده لقبيلته الهنادى فى اسرته فرد الاعتبار المفقود - تدرج فى مراتب العلى فانعم
عليه برتبة البكويه من الدرجه الثانيه ثم من الدرجه الاولى فرتبة الميرميران وهى من اسمى
مراتب الشرف ثم انعم عليه بعدة اوسمه ونياشين مثل النيشان المجيد والشاهانى وغيرهما
حتى اصبح فى عالم العروبه علما خفاقا كان رابع اربعه فقط ضمتهم لجنه فحص العربان
العليا عام 1910 ميلاديه لتتولى فحص عروبة كل افراد القبائل العربيه الضاربه فى
القطر المصرى وعددها اثنان وسبعون قبيلة كبرى غير الفروع وكان معهم فى هذه اللجنه (لملوم
بك السعدى - عمدة قبيلة الفوايد - على بك المصرى - عمدة قبيلة الجوازى - عن عربان
الوجه القبلى وهو اى عبدالله بك عبدالسميع - وخيرالله بك عمدة قبيلة اولاد على عن عربان
الوجه البحرى
كانت الحكومه اذا شائت التشاور مع رجالات القبائل العربيه لامر ما كان هو من القلائل
المختارين وفى المقدمه لمقابلة الوزراء والحكام - واذا شائت القبائل العربيه ان ترسل مبعوثين
عنها لمقابلة رجال الدوله فى شأن من الشئون كان من رجال الصف الاول واكثرهم بروز

كان اذا اصطفت وفود الاعيان واعمدة
القبائل فى ساحة وزارة الداخليه لمقابلة مستشار الداخليه الانجليزى وهو انذاك الحاكم بأمره فى
الدوله - تتهيب لهذه الظروف الشخوص اليه ومحادثته وفى غمرة هذا التهيب يبرز من بينها
عبدالله بك عبدالسميع بقامته الفارعه المهيبه ويتقدم نحوه فى غير تجهيز ولا تحفظ ويمد يده اليه
ليصافحه ويشد على يده ويقول له اذيك يا خواجه فيبهت المستشار ولا يملك الا ان يصافحه
ويضغط على يده اعجابا به وبشجاعته الادبيه ويقول له ازيك يا عبدالسميع بك
كان متواضع قريب الى الله طيب السريره متسامح ضرب بتسامحه الامثال مات فى
الثمانين من عمره بعد ان دوى اسمه عالى فى الافاق وسارت بذكره الركبان رحمه الله وامطر
جدثه شابيب الرحمه والغفران اميييين
عند وفاته شيع جثمانه الى دار الاخره فى موكب مهيب جليل ضم الالاف المؤلفه من
المشيعين من كل الطبقات اهالى واعيان وعمد القبائل وشيوخها وعمد البلاد والتجار
والموظفين وخلافه واوفدة الحكومه ثلة من العساكر والمشاه والخفراء امامهم ضباط البوليس
شاكى السلاح يسيرون امام هذا المشهد الرهيب الذى لايرى اوله من كان فى اخره وامامه
النعش سار بعض الخدم يحملون على ايديهم صحائف عليها الرتب والقلائد والنياشين التى
منحت للفقيد الكبير فى حياته وما وورى الفقيد التراب حتى اطلق حرس الشرف
طلاقاتهم تحيه للفقيد الكبير رحمه الله رحمة واسعه وتغمده برضوانه


مرجع (فرسان العرب الاسره البداديه )

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://albadady.yoo7.com
 
عبدالله بك عبدالسميع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البدادى :: شيوخ عرب لهم بصمه فى صناعة تاريخ العائله :: المغفور له ( عبدالله بك عبد السميع )-
انتقل الى: